« مَا تقَبلت الْفرَاق ” ومَا ليَدّي فيه حيلَهْ ” !!

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

« منْ هُنــا ..

______________________

« منْ هُنــا ..

______________________

« منْ هُنــا ..

______________________

« منْ هُنــا ..

______________________

« منْ هُنــا ..

______________________

« منْ هُنــا ..

______________________

« منْ هُنــا ..

______________________

« منْ هُنــا ..

هذا وصلى الله وسلّم  ..
أتمنى أن تَحوز على إعجابكم ورضاكم وترتقي لأذواقكم ..
تحيه لكل من مر . .
وتين ..

Advertisements

كَفى حُزناً بفقدكْ !

السّلامُ عَليكُم ورحمة الله وبَركاتُه ~

/


/

كَــفى حُـزناً بدفنك ثُم إنّي . نَفضتُ تُراب قَبركَ منْ يَديّ

وكَـانت فيْ حَياتك لي عِظات . فَأنتَ اليَوم أَوعظً منكَ حَيا
فَلو نَشرت قُـواك ليَ المَنايا . شَكوت إليك ما صنعت إليـّا
بَكَيتـك يا أَخـيّ بدمع عَيني . فَمَا أغنَى البُكاء عَليك شَيئا
ألَا مَن لـي بأنسـكَ يَا أخيّ . وَمَن لي أن أبثك مَا لديـّا
طَوتك خُطوب دَهرك بَعد نشرٍ . فِـداك خُطوبه نَشرا وطيَا



وَتين ~



*